أهالي ضحايا الجريمة في ديرحنا يطلقون صرخة غضب وألم أمام مركز شرطة “مسغاف”

تحت عنوان “دير حنا تنزف”، تظاهر، ظهر الجمعة، العشرات من سكان بلدة دير حنا والمنطقة، بدعوة من لجنة السلم الأهلي في دير حنا، احتجاجًا على تقاعس الشرطة في محاربة ظاهرتي العنف والجريمة بالمجتمع العربي، أمام مركز شرطة “مسغاف”.

وتأتي هذه التظاهرة في أعقاب مقتل الشاب رامي خطيب (28 عاما) ابن قرية دير حنا، أثر تعرضه لإطلاق نار يوم الخميس 23/2/2023، وبعد مقتل 3 شبان خلال السنة الأخيرة في دير حنا، وهم جهاد حمود ومحمد خطيب ورامي خطيب.

تخاذل الشرطة والمؤسسات المسؤولة ضد العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

ورفع المشاركون صور الشبان الثلاثة، وهتفوا بشعارات منددة بتخاذل الشرطة والمؤسسات المسؤولة ضد العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

وقالت والدة ضحية جريمة القتل الاخيرة في ديرحنا رامي خطيب: ” رامي كان حنون جدا معنا كعائلة، الجميع يحبه ولا يوجد له خلافات مع أي أحد، صدمنا وتفاجئنا مما حصل، والألم الذي أشعر به لا يوصف”.

وعبرت جدة الضحية رامي خطيب عن ألم الفقدان، وطالبت الشرطة العمل بجدية لمعرفة القاتل.

ونعت والدة ضحية جريمة القتل في السنة الماضية محمد خطيب نجلها، وقالت: ” كان كل شيء في حياتي، كان معيلنا الأساسي في البيت، كان يدي ورجلي وعقلي، وفقدناه”.

صوت ديرحنا واضح ضد العنف والجريمة

وقالت العضو في لجنة السلم الأهلي – ديرحنا شافع ابراهيم: ” صوت ديرحنا واضح ضد العنف والجريمة، وعلى الشرطة أخذ المسؤولية تجاه هذه القضايا، نحن لم نتعايش مع الجريمة ولن ننظر لها كأنها شيء عادي”.

بيان لجنة السلم الأهلي – دير حنا

ومما جاء في بيان لجنة السلم الأهلي – دير حنا ودعوتها للتظاهرة:

“لجنة السلم الاهلي في دير حنا تدعو الجماهير العربية للمشاركة في المظاهرة الشعبية الجماهيرية امام مركز شرطة مسجاف غدا الجمعة الموافق 3.3.23 بعد صلاة الجمعة احتجاجا على تخاذل وتواطؤ الشرطة مع الجريمة التي حدثت وتحدث في المجتمع العربي، وعدم اكتشاف المجرمين، وعدم علاج العنف ومنع انتشار السلاح المهرب الذي يشكل أكبر خطر مباشر على حياة الفرد والمجتمع وعلى السلم الأهلي في بلداتنا”.
صرخة
“مئات الجرائم في المجتمع العربي حدثت ولم تكشف الشرطة الا القليل منها، بينما معظم الجرائم التي وقعت في الوسط اليهودي تم اكتشافها خلال ساعات من وقوعها، ولا يعقل ان الشرطة تتعامل مع الجرائم في الوسط العربي بمعيار ومع الجرائم التي تحدث في الوسط اليهودي بمعيار آخر، وذلك بهدف تفتيت مكونات المجتمع العربي وبث الفوضى والانفلات وزعزعة أركانه”. وأوضح البيان: “هذا الموضوع يهم كل مواطن عربي في هذه البلاد، ولا يخص فقط اهالي دير حنا الذين فقدوا خلال فترة قصيرة ثلاثة من أبنائهم ضحايا الجريمة ولم تكشف الشرطة حتى الآن مرتكبيها”. واختتم البيان: “ولذا لجنة السلم الاهلي في ديرحنا تهيب بجماهيرنا العربية وتطلب من الجميع المشاركة الفعالة في المظاهرة الاحتجاجية غدا الجمعة  للضغط على الشرطة بالقيام بأداء مهامها المنوط بها ومنع الجرائم، والكشف عن المجرمين”.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *